أبو هريرة رضى الله عنه

 رضي الله عنه واختلفوا في اسمه واسم أبيه على ثمانية عشرة قولا قد ذكرتها في التلقيح واشهرها عبد شمس بن عامر فسمي في الإسلام عبد الله وكان له هرة صغيرة فكني بها.

 وقدم المدينة في سنة سبع ورسول الله. صلى الله عليه وسلم بخيبر فسار إلى خيبر حتى قدم مع رسول الله. صلى الله عليه وسلم المدينة.

 عن قيس عن أبو هريرة قال لما قدمت على النبي. صلى الله عليه وسلم قلت في الطريق شعرا:         

  يا ليلة في طولها وعـنـائهـا                      على انها من دارة الكفر نجت قال وابق مني غلام لي في الطريق فلما قدمت على رسول الله. صلى الله عليه وسلم بايعته فبينا أنا عنده إذ طلع الغلام فقال لي رسول الله. صلى الله عليه وسلم يا أبا هريرة هذا غلامك فقلت هو حر لوجه الله تعالى فاعتقته.

 وعن سليمان بن حيان قال سمعت أبي يقول سمعت أبا هريرة يقول نشأت يتيما وهاجرت مسكينا وكنت اجيرا لبرة بنت غزوان بطعام بطني وعقبة رحلي فكنت اخدم إذا نزلوا واحدوا إذا ركبوا فزوجنيها الله عز وجل فالحمد لله الذي جعل الدين قواما وجعل أبا هريرة اماما.

 وعن أبي كثير قال حدثني أبو هريرة قال ما خلق الله عز وجل مؤمنا يسمع بي ولا يراني إلا أحبني قلت وما علمت بذلك يا أبو هريرة قال ان امي كانت مشركة واني كنت ادعوها إلى الإسلام وكانت تأبى على فدعوتها يوما فاسمعتني في رسول الله. صلى الله عليه وسلم ما اكره فاتيت رسول الله. صلى الله عليه وسلم وانا ابكي فقلت يا رسول الله اني كنت ادعو امي إلى الإسلام فكانت تابى علي واني دعوتها اليوم فاسمعتني فيك ما اكره فادع الله عز وجل ان يهدي أم أبي هريرة فقال رسول الله. صلى الله عليه وسلم اللهم اهد أم أبو هريرة فخرجت اعدو لابشرها بدعاء رسول الله. صلى الله عليه وسلم فلما أتيت الباب إذا هو مجاف وسمعت خضخضة الماء وسمعت خشخشة رجل فقالت أبو هريرة كما أنت ثم فتحت الباب وقد لبست درعها وعجلت عن خمارها فقالت اني أشهد ان لا اله إلا الله وان محمدا عبده ورسوله فرجعت إلى رسول الله. صلى الله عليه وسلم ابكي من الفرح كما بكيت من الحزن فقلت يا رسول الله ابشر فقد استجاب الله دعاءك وقد هدى أم أبي هريرة وقلت يا رسول الله ادع الله لي ان يحببني وامي إلى عبادة المؤمنين ويحببهم إلينا فقال رسول الله. صلى الله عليه وسلم اللهم حبب عبيدك هذا إلى عبادك المؤمنين فما خلق الله مؤمنا يسمع بي ولا يراني أو يرى امي إلا وهو يحبني.

READ  الزبير بن العوام رضي الله عنه

 وعن الاعرج قال قال أبو هريرة انكم تقولون ما بال المهاجرين لا يحدثون عن رسول الله. صلى الله عليه وسلم بهذه الأحاديث وما بال الأنصار لا يحدثون بهذه الأحاديث? 

  وان اصحابي من المهاجرين كانت تشغلهم صفقاتهم في الاسواق وان اصحابي من الأنصار كانت تشغلهم أرضوهم والقيام عليها واني كنت امرأ معتكفا وكنت أكثر مجالسة رسول الله. صلى الله عليه وسلم احضر إذا غابوا واحفظ إذا نسوا وان النبي. صلى الله عليه وسلم حدثنا يوما فقال من يبسط ثوبه حتى افرغ من حديثي ثم يقبضه إليه فانه ليس ينسى شيئا سمعه مني أبدا فبسطت ثوبي أو قال نمرتي ثم حدثنا فقبضته إلي فوالله ما نسيت شيئا سمعته منه وايم الله لولا آية من كتاب الله ما حدثتكم بشيء أبدا ان الذين يكتمون ما انزلنا من البينات والهدى سورة البقرة آية 159 الاية كلها أخرجاه في الصحيحين.

 وعن مجاهد ان أبو هريرة رضي الله عنه كان يقول الله ان كنت لاعتمد بكبدي على الأرض من الجوع وان كنت لاشد الحجر على بطني من الجوع ولقد قعدت يوما على الذي يخرجون منه فمر أبو بكر فسألته عن آية من كتاب الله عز وجل ما سالته إلا ليستتبعني فلم يفعل ثم مر عمر فسالته عناية من كتاب الله عز وجل ما سالته إلا ليستتبعني فلم يفعل فمر أبو القاسم. صلى الله عليه وسلم فعرف ما في وجهي وما في نفسي فقال يا أبو هريرة فقلت لبيك يا رسول الله فقال الحق فتبعته فدخل فاستاذنت فاذن لي فوجد قدحا فيه لبن فقال من اين لكم هذا اللبن? فقالوا اهداه لنا فلان أو ال فلان فقال أبا هر قلت لبيك يا رسول الله قال انطلق إلى أهل الصفة قال وأهل الصفة اضياف الإسلام ولم يأووا إلى أهل ولا مال إذا جاءت رسول الله. صلى الله عليه وسلم هدية أصاب منها وبعث إليهم منها وإذا جاءته الصدقة ارسل بها إليهم ولم يصب منها.

READ  عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه

 قال فاحزنني ذلك وكنت أرجو ان اصيب منن اللبن شربة اتقوى بها بقية يومي وليلتي فقلت أنا الرسول فإذا جاء القوم كنت أنا الذي اعطيهم فما يبقى لي من هذا اللبن ولم يكن من طاعة الله وطاعة رسوله بد فانطلقت فدعوتهم فاقبلوا فاستاذنوا فاذن لهم فأخذوا مجالسهم من البيت ثم قال أبا هر خذ فاعطهم فأخذت القدح فجعلت اعطيهم فيأخذ الرجل القدح فيشرب حتى يروى ثم يرد القدح حتى أتيت إلى آخرهم ودفته إلى رسول الله. صلى الله عليه وسلم فأخذ القدح فوضعه في يده وقد بقي فيه فضلة ثم رفع رأسه إلي وتبسم فقال: أبا هر. فقلت لبيك يا رسول الله قال: بقيت أنا وأنت. فقلت: صدقت. فقال صدقت يا رسول الله قال فاقعد فاشرب قال فقعدت فشربت ثم قال لي اشرب فشربت فما زال يقول لي اشرب واشرب حتى قلت والذي بعثك بالحق ما أجد لها في مسلكا قال ناولني القدح فرددت إليه القدح فشربت من الفضلة انفرد باخراجه البخاري.

 وعن عبد الرحمن بن عبيد عن أبو هريرة قال ان كنت لاتبع الرجل اساله عن الآية من كتاب الله عز وجل لانا اعلم بها منه ومن عشرته وما اتبعه إلا ليطعمني القبضة من التمر أو السفة من السويق أو الدقيق أسد بها جوعي.

 فاقبلت امشي مع عمر بن الخطاب ذات ليلة أحدثه حتى بلغ بابه فاسند ظهره إلى الباب فاستقبلني بوجهه فكلما فرغت من حديث حدثته آخر حتىاذا لم ار شيئا انطلقت فما كان بعد ذلك لقيني فقال أبو هريرة أما لوانه في البيت شيء لاطعمناك.

 وعن أبي رافع ان أبو هريرة قال ما أحد من الناس يهدي لي هدية إلا قبلتها فاما ان اسال فلم اكن لاسال.

 وعن عكرمة ان أبو هريرة كان يسبح في كل يوم اثنتي عشرة الف تسبيحة ويقول اسبح بقدر ذنبي.وعن نعيم بن محرز بن أبي هريرة عن جده أبي هريرة أنه كان له خيط فيه الفا عقدة فلا ينام حتى يسبح به.

 وعن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال لقد رايتني اصرع بين منبر رسول الله. صلى الله عليه وسلم وبين حجرة عائشة فيقول الناس أنه لمجنون وما بي جنون ما بي إلا الجوع.

 وعن سليمان بن أبي سليمان عن أبيه قال رأى أبو هريرة زنجية كانها شيطان فقال يا أبا سليمان اشتر لي هذه الزنجية فانطلقت فاشتريتها وهو على حمار معه ابن له فقال لابنه اردفها خلفي فكره ابنه فجعل ابنه يزجيه ليخرجه من السوق فقال اردفهاخلفي ويحك والله لشعلة من نار أجد مسها خلفي أحب إلي من ان ارغب عن هذه إلا احملها اني لو انتسبت وانتسبت لم نتجأوز إلا قليلا حتى نجتمع اردفها فاردفها خلفه.

READ  عبد الله بن عمر بن الخطاب

 وعن أبي المتوكل ان أبو هريرة كانت له زنجية فرفع عليها السوط يوما فقال لولا القصاص لاغشيتك به ولكني سابيعك ممن يوفيني ثمنك اذهبي فانت لله عز وجل.

  وعن أبي عثمان النهدي قال تضيفت أبو هريرة سبعا فكان هو وامراته وخادمه يتعقبون الليل اثلاثا يصلي هذا ثم يوقظ هذا ويصلي هذا ثم يوقظ هذا.

 وعن عطاء بن أبي رباح عن أبو هريرة قال ما وجع أحب إلي من الحمى لانها تعطي كل مفصل قسطه من الوجع وان الله تعالى يعطي كل مفصل قسطه من الاجر.

 وعن أبي العالية عن أبو هريرة رضي الله عنه قال اتيت رسول الله. صلى الله عليه وسلم بتمرات فدعا فيهن بالبركة وقال اجعلهن في مزودك فإذا اردت ان تأخذ منه شيئا فادخل يدك فخذه ولا تنثره فجعلته في مزودي فوجهت منه رواحل في سبيل الله تعالى وكنت اكل منه واطعم وكان من حقوتي حتى كان يوم قتل عثمان فوقع فذهب.

 وعن ثعلبة بن أبي مالك القرظي ان أبو هريرة أقبل في السوق يحمل حزمة حطب وهو يومئذ خليفة لمروان فقال أوسع الطريق للامير يا ابن أبي مالك.

 فقلت: اصلحك الله يكفي هذا فقال أوسع الطريق للامير والحزمة عليه.

 ذكر وفاة أبو هريرة رضي الله عنه

 عن سالم بن بشير بن حجل ان أبو هريرة بكى في مرضه فقيل له ما يبكيك? فقال أما أنه ما ابكى على دنياكم هذه ولكن ابكي على بعد سفري وقلة زادي واني اصبحت في صعود مهبط على جنة ونار لا ادري ايهما يؤخذ بي.

 وعن ابن شوذب قال لما حضرت أبوهريرة الوفاة بكى فقيل له ما يبكيك? فقال بعد المفازة وقلة الزاد وعقبة كؤود المهبط منها إلى الجنة أو النار.

 توفي أبو هريرة بالمدينة ويقال بالعقيق سنة سبع وخمسين وقيل سنة تسع في آخر خلافة معاوية وله ثمان وسبعون سنة رحمه الله.