ابو الفرج الأصفهاني

ابو الفرج الأصفهاني المتوفى عام 356هـ /967م صاحب كتاب الاغانى ، الذى ينتهى نسبه الى بنى اميه ، فقد ولد فى أصبهان عام 284هـ / 897م ، ونشأ ببغداد حيث تلقى بها العلم على يد عدد كبير من العلماء والشيوخ ، ووصل الى درجه كبيره من العلم والمعرفه فقد قال عنه ياقوت الحموى ” الشاب الحفظه الجامع ” كما مدحه ابن خلكان بقوله ” وكان عالماً بأيام الناس والأنساب والسير “، هذا بالاضافة الى وصوله الى درجه متقدمة من الأدب والشعر ، غير ان ابا الفرج لم يسلم من النقد خاصه انه كان متشيعا على الرغم من انتمائه الم بنى اميه فى النسب . وقد نقده ابن الجوزى نقداً لادعاً بقوله : ” ومثله لا يوثق بروايته ، فإنه يصرح فى كتبه بما يوجب عليه الفسق ، ويهوى شرب الخمر وربما حكى ذلك عن نفسه ، ومن تأمل كتاب الاغانى رأى كل قبيح ومنكر ” .

والوقع ان ابا الفرج صرح بكثير من هذا القبيل فى كتاب الاغانى ، وبالإضافة الى تصريحه بهواه لغلام قال فيه كثير من الشعر ، لكن فى أواخر أيامه تاب توبه نصوح وأقلع عن هذه المفاسد ، وله ابيات شعر كثيره يكفر فيها عما سبق وان قال قبل ذلك . وتوفى ابو الفرج ببغداد عام 356هـ بعد ان أصيب بفقدان الوعى فتره من الزمن .

ولابى الفرج مؤلفات عديده أشهرها كتاب الاغانى الذى قضى فى تأليفه خمسون عاما ، وقد الفه الماله الصوت التى اختارها المغنون لهارون الرشيد ، ثم عزا كل صوت الى صاحبه مع ترجمه لكل منهم وما يرتبط به من اشعار وحكايات ، ثم تفرغ للحديث عن الأنساب والايام والحروب وكل ما يتصل بها من احداث ، واهتم كثيرا بالمجالس وما يتعلق بها من ملح وحكايات وطرائف ونوادر ومناظرات . ولذلك يعد كتاب الاغانى مصدرا غنيا فى دراسه التاريخ .

READ  رمسيس الثانى ( وسر ماعت رع ، سوتب ان رع )

(من كتاب دؤاسات تاريخيه فى المصادر العربيه (دكتور:حامد زيان غانم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.