الكتابه فى العصر الفرعونى

تواصل المصرى القديم الى معرفة الكتابة كوسيلة للتعبير عن متطلبات حياته اليومية وذلك فى حوالى عام 3400 ق.م . وقد ظلت اللغة المصرية القديمة – متمثلة فى اخر مراحلها وهى اللغة القبطية مستخدمة لبضعة قرون جنباً الى جنب مع اللغة العربية التى دخلت مصر منذ الفتح العربى عام 641 ميلادية . ولا تزال اللغة القبطية هى اللغة التى تقام بها الطقوس فى كنائس مصر حتى يومنا هذا .

وقد كتبت اللغة المصرية القديمة بخطوط أربعة هى .
1- الخط الهيروغليفي :
وهى كلمة يونانية تعنى : الخط المقدس او النقش المقدس . وكان هذا الخط هو الخط الرسمى للدوله وكان وخصصاً عادة للنقوش على الاثار الحجرية بشكل خاص خاصة جدران المعابد والمقابر والمسلات واللوحات والتماثيل وغير ذلك .

الخط الهيراطيقى :
وكلمة هيراطيقى معناها ( الخط الكهنوتي ) إشارة الى ان الكهنة فى العصر اليونانى كانوا اكثر الفئات استعمالا لهذا النوع من الخطوط المصرية . وكان هذا الخط يكتب على ورق البردى وعلى كسرات الحجر الجيرى ( الأوستراكا ) وألواح الخشب وغيرها من مواد الكتابة .

3 – الخط الديموطيقي :

اى : الخط ألشعبى على اعتبار انه كان الخط المستعمل فى المعاملات اليومية . وقد ظهر هذا الخط ابتداء من الاسرة الخامسة والعشرين واستمر حتى نهاية العصر الروماني اى منذ حوالى 715 قبل الميلاد وحتى سنة 470 ميلادية . وكان الديموطيقي يُكتب ( كالهيراطيقى ) على الورق البردى وكثر الفخار ( الأوستراكا ) . وإذا كان الخط الهيراطيقى يعتبر تبسيطاً للخط الهيروغليفي فان الخط الديموطيقي يعتبر أكثر اختصاراً من الخط الهيراطيقى .

4 – الخط القبطى :

وكلمة قبطى مشتقة من الكلمة اليونانية ايجوبتى اى “مصرى ” . وتمثل اللغة القبطية المرحلة الاخيرة من مراحل اللغة المصرية القديمة الا انها كُتبت بحروف يونانية بالاضافة الى سبعة حروف ماخوذة من الخط الد

READ  الجنس الذى ينتمى اليه الشعب المصرى القديم

من كتاب : تاريخ وحضارة مصر القديمة .
د: عبد الحليم نور الدين