ما قيل فى الخليفه المنتصر

كان المنتصر قبل وفاته قد ولى ابنه عبدالوهاب ولاية العهد ، وبايعه الناس على ذلك ، غير ان الأتراك ضربوا بهذه البيعة عرض الحائط ، وشكلوا مجاساً عقب وفاته لاختيار الخليفه من بعده ، وقد ضم هذا المجلس كبار قوادهم مثل بغا الكبير وبغا الصغير وأتامش ومحمد بن الخصيب . واتفقوا على استبعاد كل أبناء المتوكل خوفاً من ان يثأروا لأبيهم منهم ، لانه قتلوه كما شرحنا مسبقاً ، ووقع اختيارهم على احمد بن محمد بن المعتصم وهو حفيد الخليفة المعتصم ، ولقبوه بالمستعين وبايعوه بالخلافة وأخذوا له البيعه من عامة الناس سنه 248هـ . واصل الأتراك نفس سياستهم فى الانفراد بالحكم ، والتمادي فى البغى والظلم ، وأحاطوا بالخليفة الذى فوض أمر الخلافه والتصرف فى أموال بيت المال اليهم . وكان من ابرز هؤلاء القاده أتامش وكان أقربهم اليه فولاه على مصر والمغرب ، وكان بمنزلة الوزير وعهد اليه بتربيه ابنه العباس بن المستعين وتعليمه فنون الفروسية والقتال ، كما عهد لشاهك الخادم بجميع أمور قصره وحرسه وخاصة اموره ، وقدمه وأتامش على سائر الناس . وقد استغل أتامش ذلك ( فأسرف فى أخذ الأموال حتى لم يبق فى بيت المال شيئاً ) . على حد تعبير ابن الأثير . هذا فضلاً عن القائدين بغا ووصيف اللذين استحوذا على مقاليد الأمور حتى قال فيها احد الشعراء :
خليفه فى قفص
بين وصيف وبغا
يقول ما قالا له
كما تقول الببغا .

من كتاب تاريخ الدوله العباسية
للكاتب د( أمل ابراهيم ابو سته )

READ  مصر جنة الحسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.