غباء شاعر

فيروى ان اسماعيل بن يسار مولى بنى تيّم دخل يوماً على الخليفة الاموى هشام بن عبد الملك فاستنشده فأنشد قصيدة يقول فيها : اصلى كريم ومجدى لا يقاس به
ولى لسان كحد السيف مسموم
أحمى به مجد اقوام ذوى حسب
من كل قوم بتاج الملك معموم
فغضب الخليفة وقال : أعلى تفتخر وإياى تنشد قصيدة تمدح بها نفسك وأعلاج قومك

غطوه بالماء

فغطوه فى البركة حتى كادت نفسه تخرج ثم امر بإخراجه وهو بأسوأ حال . فنفاه من وقته الى الحجاز .

من كتاب تاريخ الدوله العباسية
د : أمل ابراهيم ابو ستة .

READ  ما قيل فى تغير الوزراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.